أبرشية نيوتن – الولايات المتحدة الأميركية

نبذة تاريخيّة:

الأبرشيّة كما تتمثّل لنا اليوم، تحتضن المؤمنين الذين وفدوا إليها نن كافّة أرجاء الشرق الأوسط، على مدى خمس موجات نزوح متتابعة: في أوائل القرن العشرين، بعد الحربين العالميّتين الأولى والثانية، عقب قيام دولة إسرائيل ومنذ نشوب الأزمة اللبنانيّة.

وتكوّنت الجماعات الأولى من مجموعات مختلفة، تبعًا لمنشئها الأصليّ. وهكذا نلاحظ أنّ بعض المجموعات وفدت من حلب (يُوتيكا، سَنْترل فولز، بترسن)، ومن البقاع (أطلنطا، برمنغهام، ميلووكي، أكرون، كليفلند) ومن جنوب لبنان (دَنْبُري، وترفورد، لنسنغ). أما تجمّعات المراكز الكبيرة الأخرى، مثل نيويورك، ديترويت، ميامي وكاليفورنيا، فهي تضمّ طوائف مختلطة.

واشتغل المهاجرون الأوائل في معامل النسيج في لورنس وورسيستر وشيكاغووميلووكي. أما أولادهم، فقد اختاروا المهن الحرّة، بعد أن انصهروا في الحياة الأميريكيّة كل الانصهار. وهذا ما جرى خصوصاً لموجتي النزوح الأوليين. ولكنّ عددًا زهيدًا من المغتربين آثر الحياة السياسيّة أو الوظائف العامّة. وبديهيّ أن يتساوى مستوى المهاجرين، ثقافيًّا واجتماعيًّا، بمستوى الحياة الأميريكيّة.

وتختلف الممارسة الدينيّة حسب الرعايا والأفراد. ونستطيع أن نقول، بأنّ عددًا كبيرًا من أبنائنا يصلّون في كنائسنا، ألاّ الذين يمنعهم عن ذلك، بُعد المسافات أو صعوبة تحمّل النفقات. ولكنّ البعيدين عن رعايانا، وهم كثرة مع الأسف، يخضعون لسلطة الأساقفة اللاتين. وعدد مئة ألف من الروم الملكيّين الكاثوليك، يتوزّعون في الولايات المتّحدة الأميريكيّة، غير مبالى فيه، خصوصاً إذا أخذنا في الاعتبار موجة النزوح الحديثة.

ومن الأكيد أنّ الزيارات التي قام بها الأساقفة الأجلاء وغبطة البطريرك، كانت عاملاً هامًا جدًا في تدعيم الوحدة. ويجب أن نلاحظ أن طائفتنا لم تعد الطائفة القوميّة التي نعرفها، فقد بدأت تعكس صورة المجتمع الأميريكّ، المتعدّد الثقافات والعنصريّ، ونستطيع أن نقول الشيء ذاته عن كهنتنا أيضاً.

أساقفة الأبرشيّة:

1966- 1968 سيادة المطران يوستينوس نجمة.

1970- سيادة المطران يوسف طويل

1986- سيادة المطران جون ايليا، مساعد مطران نُيوتُن

نبذة وجيزة عن حياة الراعي الحالي:

ولد المطران يوسف طويل، في دمشق، في 25 كانون الأول سنة 1913. والتحق بإكليريكيّة القديسة حنّة في القدس عام 1924، حيث أنهى دروسه الفلسفيّة واللاهوتيّة ورسم كاهنًا سنة 1936. وخدم كنيسة القاهرة طيلة ثلاث وعشرين سنة، كأستاذ في الكليّة البطريركيّة لمدّة ثلاث سنوات أولاً، تم مديرًا للدروس، مدة اربع سنوات، وأخيرًا خلف المطران حكيم رئيسًا للكليّة البطريركيّة حتى 1954. وكان، في الوقت عينه، مسؤولاً عن مجلّة " لوليان " بعد أن انتقل المطران جاورجيوس حكيم، إلى فلسطين، عام 1943. وأنّ التفا هم والتعاون، بينه و بين الآباء: جورج حكيم وبطرس كامل مدوّر والياس زغبي، كان مثاليًّا وتامًّا.

ومن سنة 1954- 1960، عيّن نائبًا بطريركيًا في الإسكندريّة.

وفي الأوّل من كانون الثاني، عام 1960، سيم مطرانًا فخريًا على ميراليكيا، في كاتدرائيّة الاسكندريّة، بوضع يد غبطة مكسيموس الرابع، يُعاونه صاحبا السيادة بطرس كامل مدوّر والياس الزغبي.

ومن سنة 1960- 1969، عيّن نائبًا بطريركيًّا عامًا على دمشق.

وانتُدب عام 1969، ليخلف المطران يوستينوس نجمة كمدبر رسولي، تم في 14 شباط 1977، اصبح المطران طويل مطرانًا أصيلاً على الروم الملكيّين الكاثوليك في الولايات المتّحدة الأميريكيّة.

تنظيم الأبرشية: (1986- 1987)

أسقف معاون:

- سيادة المطران جون عادل إيليا المخلصيّ، كاهن كاتدرائيّة بوسطن.

المجلس الأسقفيّ:

- الأرشمندريت الياس سكاف، نائب عامّ

- الأب جورب غالارو، رئيس ديوان

- الأب رونالد غوليني، وكيل عامّ.

المحكمة الكنسيّة:

- الأب جورج غالارو، نائب قضائي

- الأب كينث شيرمان، أمين السرّ

- الأب جوزف حجّار، محامي الوثاق

- الشماس جورج يني، كاتب

- الأب جوزف خوري، قاضً

المجلس الكهنوتي الرعائي

حضرات الآباء: إلياس سكاف، ثيوفانس واكيم، شارل عبودي، جوزف حجّار، نيقولا حمرا، رونالد غوليني، جورج غالارو.

لجان منبثقة من هذه المجالس المختلفة، على رأس كل واحدة منها أحد الكهنة:

- لجنة الليترجيا

- لجنة الحركة المسكونيّة

- لجنة الإغاثة

- لجنة الماليّة

- لجنة التربية الدينيّة

- مؤتمر الإكليروس، لجنة الشموسيّة الدائمة، إدارة الدعوات ولجنة اللقاءات والرياضات الروحية.

الرعايا وكهنتها

إكليريكيّات:

- عملاً بمشورة الآباء المخلصيّين، نُقل الإكليريكيون الأبرشيّون، منذ بضع سنوات، من مركزهم في ميثون، إلى بوسطن. ليكونوا على مقربة من كليّات اللاهوت. وخلال ذلك، أنشى في بوسطن، اتّحاد لاهوتيّ من تسع معاهد: كاثوليكيّ، بروتستانيّ، أرثوذكسيّ وأنكليكانيّ، ومنبرلاهوت من جامعة هارفارد، الجامعة الخاصّة. ويحقّ لكلّ إكليريكيّ، بعد تسجيله في واحدة من هذه الكليّات، أن يختار تلقّي الدروس في أي كليّة أخرى، مع حقّه أيضاً في الإفادة من المكتبة.

وهكذا أسّمت إكليريكيتنا، التي تحمل اسم القديس غوريغوريوس، على مقربة من دار المطرانيّة. ويتابع إكليريكيّونا دروسهم في إكليريكيّة الصليب المقدّس للروم الأرثوذكس. وهم بذلك يوجدون حافزًا لسواهم: حلّ مفيد جدًا من وجهة النظر المسكونيّة.

- أمّا إكليريكيّة القديس باسيليوس الكبير للآباء المخلصيّين، فسنتحدث عنها لاحقًا.

ولا ريب أن نقص الكهنة الناطقين باللّغة العربيّة، يشكّل مشكلة للأبرشيّة، في مواجهة موجة الهجرة الجديدة...

جماعات دينيّة بيزنطية، تعمل في خدمة الأبرشيّة.

- رهبانيّة الآباء المخلصيّين: "مركز الآباء المخلصيّين ".

"Savatorian Center"

30 East Srreet, Methuen,

Massachusetts 01844

والكثيرون من آبائها يخدمون الرعايا. ونورد أداء بعض المقيمين في المركز:

حفرات الآباء: روس فريْ، رئيس المركز، بطرس حجار، جورج داغر، جوزف داغر، سام مخول، جيري مورفي، مارتن هيّات، فرحات فرحات.

ولهم أيضاً مدرستهم الإكليريكيّة التي تحمل المم القديس باسيليوس الكبير، وهي تخرّج إكليركيّي رهبانيتهم، الذين يدرسون اللاهوت، في معهد القديس آنْسِلْم في مانشستر.

- رهبانيّة الآباء الشويريين: عددهم قليل وليس لديهم مدرسة بل أنّهم يخدمون بعض رعايا الأبرشيّة.

- رهبانيّة الآباء الحلبيين: يمثلها كاهن واحد في رعية باترسون.

- دير"مخلصنا"

- Our Savior's Monastery , 711 North Street, Steubenville – Ohio 43952

كان أحد الآباء الفرنسيسكان قد انتمى إلينا، بعد أن نال موافقة الكرسيّ الرسولي. ولم يطل به الوقت حتى اعتنق الطقس الملكيّ وجمع حوله الأصدقاء. وهم قلّة حتى الآن، و يجدون صعوبة في اختيار الأعضاء الجدد.

الهِيرودياكُن فيلاريت ليتلوفلْد

الراهب أندرياس نوسيرينو

الراهب جوشهويا كييل

وينصبّ عملهم على الاهتمام بالشبيبة الجانحة ويعرف باسم "إفثا".

- دير "أم الله ": يتألف من ثلاث راهبات

- Community of the Mother of God – Highfield Drive – Lee, Mass. 01238

أعمال خاصّة بالأبرشيّة:

- "الاجتماع الملكيّ "، الذي يجمع سنوياً مدة ثلاثة أيام، كل الأعضاء، من كهنة ورهبان وعماني الأبرشيّة، لدراسة ومناقشة مجمل النشاطات.

- "المجالس الرعويّة"، المكوّنة إجمالاً من علمانيّين منتخبين، وهي قائمة تقريبًا في كلّ رعايا الأبرشيّة.

- "مكتب وسائل الاعلام ": الذي يؤمّن إصدار نشرات الأبرشيّة:

* مجلّة " الحكة " المصوّرة، الموزّعة على 8000 عائلة في الولايات المتحدة الأميريكيّة.

* مجلّة مصوّرة للأحداث "Link"

* رسائل الأسقف الرعويّة، بمناسبة الميلاد، الفصح، يوم الدعوات والصوم.

* إنتاج أشرطة مسجّلة ومقاطع للتلفزيون، هدفها التعريف بالكنائس الشرقيّة.

ويجب أن نسجّل أيضاً أنّ لكلّ رعيّة "نشرتها" التي تهدف إلى التربية الدينيّة أكثر منها إلى الإعلام.

- إعادة إحياء "الشموسيّة الدائمة" في الأبرشيّة. وبعض الشمامسة يقومون بخدمات متنوعة في الرعايا.

وانشئت لأجلهم دورة دروس، مدّتها ثلاثة أسا بيع، وعلى مدى ثلاث سنوات، يرقّون في نهايتها الى درجة الكهنوت. وبعض هؤلاء الشمامسة عازبون والبعض الآخر متزوجون. والتنشئة التي تُعطى لهم، تتناول الليترجيّا، الروحيّات، الرعائيّات، دراسة مذاهب آباء الكنيسة والعهد الجديد، ويُطلب منهم أيضاً أن يحضروا درسًا في " دراسة المسيح " في الأبرشيّة المحليّة. وينفرد الشمامسة، بعد رسامتهم، في رياضة روحيّة، لثلاثة أيّام. وبإمكانهم، إذا رغبوا، أن يشتركوا في رياضة الإكليروس الروحيّة السنويّة.

- التعليم الدينيّ للشبّان، يُعطى يوم الأحد قبل ذبيحة القدّاس.

- وافتتح مركز الآباء المخلصيّين، قي ميثون، مؤخرًا، دورة دروس في التنشئة الدينيّة للأحداث. ويسمّى هذا المركز "معهد المسيح المعلّم ". وهو يبثّ تعليمًا ممتازًا ويُنشى مسيحيّين وطيدي الإيمان، باستطاعتهم أن يعلّموا سواهم وأن يكونوا الخميرة في العجين.

- "سلسلة الصلوات " لحاجات الرعايا المختلفة، خصوصاً للمسؤولين فيها عن التعليم المسيحيّ. وقد قام بتنظيمها مؤخرًا. قسم " التربية " في الأبرشيّة، وتقدّم الصلوات في كلّ من ايّام الأشهر، من أجل واحدة من رعايا الولايات المتحدة الأميريكيّة... أمّا الرعيّة التي تقدّم الصلوات من أجلها، فعليها أن تصلّي من أجل نموّ "النشاطات التربويّة" لخدمة كلّ مؤمني الطائفة.

- "رابطة الشبّان الملكيّين "، التي أسّست في عام 1982، وهدفها تعزيز عرى الصداقة بين أعضائها. واطلاعهم على أسس وركائز إيماننا المسيحيّ وفق التقليد الشرقيّ.

- النشاط المسكونيّ في الأبرشية، يمتد على صُعُد ثلاثة:

* على صعيد الأبرشيّة : إجتماع لجنة مختلطة، من الروم الكاثوليك والروم الارثوذكس، بمعدّل مرتين كلّ سنة.

* على صعيد الولاية: لجنة تشارك فيها أبرشية نيُوتُن، تجمع الكاثوليك والأرثوذكس والبروتستانيين، وتعمل على تشجيع الوحدة المسيحيّة.

* والأبرشيّة ممثّلة، أخيرًا، في "الرابطة الوطنيّة لمديري المكاتب المسكونيّة ". وهي منظّمة كاثوليكيّة على مستوى المؤتمر الوطنيّ للأساقفة الأميريكيين، وهدفها أن تنشّئ كلّ العاملين في الحركة المسكونيّة، وأن تشجعّ تبادل الأفكار والخبرات وتقيّمها وتحتفل بالوحدة القائمة بين أعضاء شعب الله، وتعمل على تخطّي كلّ عائق يحول دون قيام الوحدة الشاملة الكاملة.

- إسعاف إجتماعيّ:

* "جمعيّة خيرّية"، مرتبطة بالمؤتمر الوطنيّ للأساقفة الأميريكيين، تذيع المعلومات حول النشاط الاجتماعيّ وتنظّم جمع التبرّعات سنويّا، وتبعث بها إلى إحدى المؤسّسات المعروفة إمّا في أميريكا أو في الشرق.

* " بيت لعازر"، بإدارة الأب باتريك مولوني. يُعنى بمدمني الكحول ويحاول إعادة الاعتبار إليهم. يتلقّى المساعدة من الجمعيّات الخيريّة.

* "Lazarus House" 606, East 9th Street , New York , N.Y. 10009.

* "بيت عمّاوس "، بإدارة الأب دافيد كِرْك، يهتمّ بمن لا يجد مسكنًا له، وهو يعمل على غرار الأب بيير في فرنسا. يتولّى الخدمة فيه رجال دين وراهبات وعمانيّون. واقتنى بناء من ثلاث طبقات، في الحيّ الأكثر فقرًا في هارلم، ليستطيع مضاعفة نشاطاته.

* "Emmaus House" : 160 West 120th Street, New York, N.Y. 10027.

* "بيت إيفيتا"، بإدارة رهبان ستوبنفيل، يُعنى بالشبيبة الجانحة. وتتولّى الحكومة تغطية النفقات الماليّة في هذه المؤسسّة.

* "Epheta" : 711 North Street, Steubenville, Ohio 43952

                                                 For more information go to www.melkite.org

 

 

 
 
 

 

Privacy Policy | Terms of Use | Contact Us | Links | Melkite List